الرئيسية / المدونة / القارات والمحيطات وكيفية تكونها

القارات والمحيطات وكيفية تكونها

القارات والمحيطات وكيفية تكونها

القارات
هي المناطق التي توجد عليها اليابسة الأرضية، وعدد القارات في العالم هو سبعة، وهم: آسيا، وأفريقيا، وأوروبا، وأمريكا الشمالية، وأمريكا الجنوبية، وأستراليا، والقارة القطبية، وتتصف كلّ قارة من هذه القارات، بطبيعة مناخ يختلف عن الأخرى، ممّا ينعكس بشكل مباشر على سكانها.
المحيطات
هي أكبر المسطحات المائية الموجودة في الكرة الأرضية، وتمثل المياه أكبر جزء من التضاريس الجغرافية، وتفصل بين القارات بمسافات كبيرة جداً، وتعمل على تغذية البحار بالماء، والتي بدورها تنقل جزءاً من مائها إلى الأنهار، وظهرت المحيطات قديماً مع تعاقب ظهور القارات وانفصالها، ويحتوي العالم على خمسة محيطات وهم: الهادئ، والأطلسي الشمالي، والأطلسي الجنوبي، والهندي، والمتجمّد.
كيفية تكوّن القارات والمحيطات
مرت القارات والمحيطات بالعديد من المراحل، والحقب الزمنية، التي أدّت إلى تكون تضاريس الأرض على الشكل المعروفة عليه في الوقت الحالي، وبدأت مع ظهور قارات العالم القديم، والتي أثرت عليها المحيطات بشكل ملحوظ، ومع التغييرات التي حصلت على التضاريس، تكونت كل القارات، والمحيطات المعروفة حالياً، وتوزّعت بناءً على المرحلة الزمنية التي مرت على الأرض، بناءً على الترتيب التالي:

قبل عصر الكمبري: أي قبل 1100 مليون سنة، تفككت القارة الكبيرة رودينيا، والتي كانت عبارة عن جميع القارات المعروفة في الوقت الحالي، ولكنها مجتمعة معاً.
العصر الكمبري: تزامن مع ظهور الحيوانات البدائية، وانفصلت أوّل قارة وكانت تسمّى (غندوانا).
العصر الأوردوفيشي: قامت البحار القديمة نتيجة لسرعة تدفق المياه، بفصل القارات عن بعضها، لتظهر قارات، مثل: لاورنشا، والبلطيق.
العصر السليلوري: تصادمت قارتا لاورنشا، والبلطيق معاً، ممّا أدى إلى ظهور النباتات التي غطّت القارات الجرداء.
العصر الكربونيّ المتأخّر: ظهرت قارتا أمريكا الشمالية، والجنوبية، وقارة أوروبا، واللواتي كن جزءاً من قارة تسمّى بانجيا.
العصر الجوراسي: ظهرت الديناصورات، وتشكل وسط، وجنوب قارة آسيا، وفي العصر المتأخر منه تكسرت قارة بانجيا، بفعل تشكل المحيط الأطلسي الجنوبي، وظهرت قارة أفريقيا بعد أن انفصلت عن قارة أمريكا الشمالية، وظهر المحيط الهادئ بوضوح.

كيف نشأت البحار
اختلفت آراء الباحثين والعلماء في تفسير نشأة البحار، وذلك بسبب رجوع نشأتها إلى عصور وأزمنة فلكيّة بعيدة جداً تصل لأكثر من 1300 مليون سنة، في حين أنّ الإنسان لم يصل عمره على سطح الأرض أكثر من مليون سنة، وتقول الأبحاث أن البحار والمحيطات تكوّنت منذ فترة تتراوح بين 200 – 1000 مليون سنة تقريباً.

نظريات فسّرت نشأة البحار
نظرية زحزحة القارات
صاحب هذه النظرية هو ألفريد فاجنر، ففي عام 1914م روج ألفريد في نظريته هذه أنّ قارات العالم كانت كتلة واحدة تعرّضت للتصدّع والانشطار، وبعد ما حصل لها أصبحت هذه الكتلة الواحدة عبارة عن قارات جديدة بعيدة عن بعضها، واعتمد ألفريد على إثبات نظريته بإثباته العلمي بأنّ الطبقات الجيولوجية في الساحل الإفريقي الغربي نفسها هي الطبقات الجيولوجية في ساحل أمريكا الجنوبية من الجهة الشرقية، لذلك فإنّ تشابه طبقات الساحلين يوحي للفرد بأنّ الساحلين كانوا متلاصقين.
نظرية انسلاخ القمر
يقول أصحاب هذه النظرية أنّه ونتيجة الطرد المركزي الناتج عن دوران الأرض حول نفسها ودوران الأرض حول الشمس، انفصل جزء كبير من الأرض وأصبح يدور في فلكها وهو القمر، وأصبح مكان هذا الجزء المحيط الهادي، واستند أصحاب النظرية هذه على أنّ جميع المحيطات تحتفظ بطبقة السيال، بينما المحيط الهادئ يحتفظ بطبقة السيما، وقالوا أنّ طبقة السيال انفصلت عن القمر أثناء انسلاخه عن الأرض، وبوجود المحيط الهادي تكوّنت بقية المحيطات والبحار.
نظرية نشوء الماء وتكونه
إنّ هذه النظرية من أكثر النظريات إقناعاً وقبولاً على الساحة العلمية والعملية، إذ تقول أنّ الأرض منذ بداية خلقها كانت تقذف الحمم المنصهرة من باطن الأرض، وهذه الحمم كانت تُخرج ملايين الأبخرة وخصوصاً بخار الماء الساخن الذي يصعد إلى الجو ليبرد ويتكاثف ويهطل على شكل أمطار غزيرة، وبهذا فإنّ الماء المتواجد على سطح الكرة الأرضية نشأ من باطن الأرض، واستندوا في نظريتهم عل قوله تعالى في كتابة العزيز: (وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا (30) أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا (31) وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا (32) مَتَاعًا لَكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ (33)) سورة النازعات.

كيفية تشكل القارة الأمريكية
تكوّنت جميع القارات على القشرة الأرضية من وحدة واحدة في الأصل، ولمعرفة كيف تكونت القارتن الأمريكيتاين يجب أن تعرف كيف تكوّنت باقي القارات، وفي هذا المقال سنشرح لك كيف كانت القارات السبعة قارةً واحدةً ثمّ بدأت بالانفصال عن بعضها البعض لتصبح سبع أراض مختلفة يفصل بينها محيطات وبحار.
انفصال الأرض إلى قارات
في عصر ما قبل الكامبري بدأت القارة العملاقة رودينيا والتي يبلغ عمرها 1100 مليون سنه بالانفصال، وفي عصر الكامبري تحديداً في بداية حقبة الباليوزيك، وعند ظهور الحيوانات التي تتكون من قشرة صلبة وبأعداد كبيرة، بدأت مياه البحار الضحله تغمر القارة، وتشكلت قارة جديدة سمّيت غندوانا، والتي كانت تقع في جنوب الكرة الأرضية قريبة من القطب الجنوبي.
في العصر الأوردوفيشي قامت البحار القديمه بتجزئة القارة الكبيرة إلى قطع أقل حجماً، وتشكلت كلّ من لاورنشا، وسيبيريا، والبلطيق وغندوانا، وفي نهاية العصر الأوردوفيشي بدأ العصر الجليدي، فمر على الأرض أبرد عصورها، وغطاها الجليد وبالأخصّ جنوب قارة غندوانا.
العصر السليلوري هو عصر التصادم حيث تصادمت في ذلك الوقت القارات وأغلقت البحار التي تشكلت بعصر الباليوزيك، حيث تصادمت قارة لاورينشا مع قارة البلطيق وبذلك تم إغلاق التّشعُبات الشمالية في محيط لابيتوس، وتشكلت قارة جديدة تتكون من الصخور الحمراء الرملية، وتشكل رصيفٌ مرجانيّ، في هذه الأثناء ظهرت النباتات البريه، فتحولت القارات الجرداء إلى أخرى خضراء مبهجة.
وفي العصر الديفوني ظهرت الأسماك، فبدأت بالهجرة من القارات الجنوبيه نحو أمريكا الشماليه وأوروبا، ولأول مرة ظهرت االغابات الاستوائية والتي هي ضمن كندا اليوم.
القارة الأمريكية الأوربية وقارة غوندوانا
في العصر الكربوني المتقدم وفي بدايته تحديداً بدأت القارة الضخمة بانجيا بالتشكل منذ 356 مليون سنة، فكانت القارة الأمريكية الشمالية ضمن أوروبا وسمّيت بالقارة الأمريكية الأوربية، وقارة أمريكا الجنوبية ضمن إفريقيا وسميت غوندوانا، أي أنّ الأمريكتين لم يكونا كيانين منفصلين بعد، وبهذه الأثناء تشكلت جبال الأبلاش ونمت قمم الجليد في القطب الجنوبي، ونمت الحيوانات الفقارية التي تمشي على أربعة في المناطق الاستوائية، وهي التي شكلت بموتها الطبقة الفحمية التي نستخرجها في هذا الوقت، وسمّيت المناطق الاستوائية لذلك بمستنقعات الفحم وكانت في العصر الكربوني المتأخر، ففي هذه الفتره تشكلت القارات الجديدة، كقارة أمريكا الشماليه وأوروبا، واصطدمت غندوانا لتشكل نصف الجزء الغربي من قارة بانجيا.
بدأت بانجايا في العصر الترياسي بالتجزّء، لكن شهد بداية هذا العصر تجمع بانجيا قرب بعضها البعض، وهذا سمح بهجرة الحيوانات من القطب الجنوبيّ نحو الشمال، فانتشرت حيوانات المياه الدافئة في بحر التيثس الدافئ.
تشكل الأمريكتين
في العصر الكريتاسي بدأت المحيطات الجديده بالظهور فظهر المحيط الأطلسي الجنوبي عندما انفصلت أمريكا الجنوبية عن إفريقيا، ولم تنفصل حتى الآن أمريكا الشماليه فهي لا تزال على اتصال بقارة أوروبا، وكذلك أستراليا مع أنتراكتيكا، ومنذ 66 مليون سنة بدأت أمريكا الشمالية بالتشكل، وفي عصر الإيوسين بدأت تشبه شكلها اليوم وتنزاح نحو موقعها الحالي مع أمريكا الجنوبية، ومنذ عشرين مليون سنة صار العالم يشبه شكله اليوم.

 

عن

شاهد أيضاً

التخلص من الديدان

التخلص من الديدان الديدان الديدان هي مجموعة من الحيوانات التي تندرج تحت تصنيف اللافقاريات، ولكنها ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *