الرئيسية / المدونة / المياه المعدنية وفوائدها العلاجية

المياه المعدنية وفوائدها العلاجية

المياه المعدنية وفوائدها العلاجية

المياه المعدنيّة
تحتوي المياه المعدنية على العديد من المعادن المهمة للجسم كالحديد، والكالسيوم، والمغنيسيوم، والكبريت، ولا تحتوي على أيّة مواد كيميائيّة مضافة، واُستخدمت هذه المياه قديماً في المنتجعات الصحيّة، والينابيع، والآبار، أما الآن توافد العديد من الشركات حول العالم إلى تعبئتها في زجاجات صغيرها لبيعها، وتصل عدد هذه الشركات إلى أكثر من 3000 شركة في هذا العالم، وتمتلك هذه المياه فوائد علاجيّة كبيرة للمشاكل التي قد يُعاني منها الإنسان.
الفوائد العلاجية للمياة المعدنية
علاج البدانة: تحتوي الكثير من المشروبات على سعرات حراريّة مرتفعة تؤدّي إلى زيادة الوزن، لكن المياه المعدنيّة لا تحتوي على هذه السعرات الكبيرة وبالتالي تحدّ من البدانة، بالإضافة إلى أنّها تعمل على ملء المعدة، وبالإضافة إلى فقدان الشهيّة على الطعام.
علاج هشاشة العظام: تُعاني الكثير من النساء بعد انقطاع الطمث من فقدان العظام تدريجياً الّذي يسبّب هشاشته، لكن يمكن الحد والسيطرة عليه من خلال شرب هذه المياه؛ وذلك لأنّ الكالسيوم أحد مكوّناتها الذي يقوّي العظام، ويزيد من كثافتها.
الحدّ من ارتفاع ضغط الدم: تحتوي على المغنيسيوم الّذي يسهم في الحفاظ على مستوى ضغط الدم الطبيعي، ويكون ذلك باستهلاك لترٍ واحد من المياه المعدنية تُساعد على خفض ضغط الدم.
الحد من مشاكل القلب: يُعاني الكثير من الأشخاص من ارتفاع نسبة كولسترول LDL الضار بالجسم، ويعدّ واحداً من أكبر العوامل المسبّبة لمشاكل في القلب، وتعمل المياه المعدنيّة على خفض نسبة LDL؛ وذلك بسبب وجود بعض المعادن المفيدة كالبوتاسيوم، والمغنيسيوم بين مكوّناتها، والتي تدعم أيضاً عمل القلب بشكلٍ سليم.
علاج مشاكل الجهاز العضمي: تُعتبر الكبريتات الموجودة في هذه المياه عاملاً مساعداً لتسهيل عمليّة الهضم وحلاً للكثير من المشاكل الصحية في الجهاز الهضمي كالانتفاخ، والإمساك، وتحفّز الكبريتات البنكرياس الذي يقوم بإفراز إنزيمات أميلاز، والبروتياز، والليباز، وتساعد هذه الإنزيمات على هضم الطعام بشكلٍ سليم.
الحد من آلام العضلات: تعود أسباب نقص آلام العضلات، وحدوث التشنجات إلى نقص المغنيسيوم في الجسم، ويساعد المغنيسيوم الموجود في هذه المياه على استرخاء العضلات وتقويتها، والحد من المشاكل التي قد تُعاني منها.
الحماية من الجفاف: تتكوّن هذه المياه من أملاح بيكربونات والكلوريد، والبوتاسيوم، والصوديوم التي تمنع الجفاف؛ فهي تساعد خلايا الجسم على امتصاص الماء.
علاج مشاكل الكلى: الزيادة في شرب هذه المياه تساعد على منع تشكّل أكسلات الكالسيوم التي هي أحد المشاكل التي تعاني منها الكلى؛ فهذه المياه تحتوي على كميّاتٍ كافية من الكالسيوم والمغنيسيوم يمكن أن تساعد على تقليلها.
حماية البشرة: تساعد في تحسين البشرة؛ بسبب احتوائها على كميّات عالية من السيليكا التي يمكن أن تعزّز الخلايا الإسفنجية التي توجد بين ألياف الإيلاستين والكولاجين، بالإضافة إلى أنّها تبطئ من ظهور التجاعيد.

فوائد أخرى

تطهير الجسم من السموم.
تخفيف وعلاج بعض الأمراض المزمنة.
تخفيف آلام الروماتيزم، والالتهابات.

طريقة تكون المياه المعدنية ومصادرها

تتكون المياه المعدنية بعد سقوط الأمطار، حيث تتغلغل المياه عبر التربة إلى باطن الأرض، لتصل إلى الأعماق وتشكل آبار وينابيع. أما المواد المعدنية فتذوب بالمياه في أثناء سيرها عبر الصخور في باطن الارض، وتكون الصخور التي تتجمع بها المياه عالية المسامية لتحفظ المياه بداخلها.

هناك مصادر أخرى للمياه المعدنية، المياه الصهارية التدفقية، وهي تنتج في جوف الارض بفعل تفاعل المياه مع الصهارة الموجودة هناك، حيث تتصاعد الى مكان وجود الينابيع الحارة وعادية الحرارة. لكنها تكون أقل نقاءاً من تلك المتكونة بمياه الأمطار، بسبب وجود الصهارة التي تحتوي على مواد رديئة وشوائب.

يمكن إعداد وتجهيز المياه المعدنية من دون الطبيعة، حيث توضع نسب محددة للأملاح المسموح بها من قبل تصريح وزارة الصحة، فتجهز وتعالج لتصبح صالحة للشرب. كما يتم اضافة ثاني اكسيد الكربون ليجعل المياه صالحة لاطول مدة ممكنة.

فوائد المياه المعدنية

نظراً لإحتواءها الكبير للمعادن الغنية والأملاح والغازات المفيدة، فتستخدم في عدة مجالات، وأهمها علاج الكثير من الأمراض، مثل علاج القولون العصبي والروماتيزم وعسر الهضم والإمساك، والعديد من الإلتهابات كإلتهابات اللثة والتهاب المفاصل والإلتهابات الجلدية، كما انها مفيدة في علاج حصى الكلى والمثانة، وتقي من العديد من السرطانات. مع مراعاة درجة حرارة المياه عند استخدامها، فهناك المنتجعات والحمامات والمراكز السياحية والعلاجية التى يقصدها الناس لاهداف العلاج والسياحة والترفية.

تفيد المياه المعدنية البشرة باختلاف انواعها، نظراً لحساسيتها وتأثرها بالعوامل الخاجية، فهناك البشرة الدهنية التي تعاني وجود المسامات المفتوحة والبثور، فان عنصري المغنيسيوم والسيليسوم يساعدان في تجديد خلايا البشرة الضعيفة. وهنالك البشرة الجافة التي تساعد في ترطيبها، ليس في الوجه فقط وانما في سائر مناطق الجسم، كأسفل القدمين والركب والأكواع. أيضاً البشرة الحساسة شديدة التأثر بالعوامل البيئية، فهي تحميها من الجفاف لحد كبير، لإحتواءها على عنصر الكالسيوم.

فوائد المياه المعدنيّة
المواظبة على شرب المياه المعدنيّة قد يمنحك العديد من الفوائد التي لا تتوقّعها، ومن هذه الفوائد:

زيادة حرق السعرات الحرارية، وبالتالي تخفيض الوزن الزائد عن طريق تناول المياه بكميّات كبيرة؛ نظراً لخلوّها من السكر، والابتعاد عن تناول المشروبات التي تحتوي على كميّات كبيرة من السكريات.
الحفاظ على قوة العظام، خاصّة عند وصول المرأة إلى سن اليأس، ومواجهتها لمشاكل هشاشة العظام.
تخفيض ضغط الدم، من خلال المغنيسيوم الموجود في المياه المعدنيّة.
تقليل الكولسترول الضارّ في الدم.
تقليل الإصابة بأمراض القلب.
تنظيم عمليّة الهضم؛ نظراً لاحتوائها على الكبريتات، وبالتالي منع حدوث الإمساك، والإسهال.
تقوية العضلات، من خلال قيام المغنيسيوم الموجود داخل المياه المعدنيّة بمنح العضلات القدرة على الانقباض والاسترخاء.
الحفاظ على توازن الإلكتروليت، ومنع جفاف الجسم.
تقليل حدوث حصوات الكلى، من خلال منح الجسم الكالسيوم والمغنيسيوم الموجود في المياه المعدنيّة.
تخفيف من ظهور تجاعيد البشرة، وزيادة مرونة خلايا الجلد، وذلك عن طريق تنظيف البشرة باستخدام المياه المعدنيّة من خلال إضافتها إلى منظف البشرة.
تقليل علامات الشيخوخة المبكرة، من خلال قيام هذه المياه بترطيب البشرة وتخليصها من السموم والجذور الحرة.
زيادة الطاقة والنشاط، ومنع التبلد والكسل.
منع الإصابة بمرض السكريّ.
تقليل الإصابة بالعدوى المرضيّة.
المساهمة في الوقاية من أمراض السرطان المختلفة.
علاج التهابات المثانة.
علاج التهابات اللثة.

فوائد ملح البحر الميّت
هناك فوائد جسيمة يحصل عليها الإنسان من ملح البحر الميّت، في الكثير من العلاجات، منها:

يعتبر علاجاً لكثير من الأمراض الجلدية، فيأتي على رأسها مرض الصدفيّة، وأيضاً حبّ الشباب، ومعالج مهم للأكزيما، وأيضاً يعالج النمش والكلف الذين يظهرا نتيجة التعرّض لأشعّة الشمس، فإنّه يعيد للبشرة لونها الطبيعي، وبدوره يهب بشرة الوجه الحيويّة، والنضارة الطبيعيّة، لإعادتها نظيفةً متماسكة نقيّة؛ حيث تقوم هذه الأملاح بتعديل الرطوبة للجلد الذي يساهم في منح النشاط للخلايا، وخاصّة البشرة التي أصابها الجفاف وأيضاً التلف، إضافة إلى مقاومة التجاعيد من خلال شدّ البشرة، لتصبح ذات ملمسٍ حريري .
يفيد ملح البحر الميت في علاج مرض الروماتيزم، والآلام والناتجة عنه في المفاصل، وذلك من خلال حمّام بحريّ علاجي؛ حيث يعالج أيضاً التهاب الأوتار، وأيضاً برودة الأرجل وتثلّجها .
يعدّ ملح البحر الميّت مادّةً علاجيّة ضدّ التشنّجات التي تصيب العضلات، وخاصّة تلك التي تنجم عن ممارسة الرياضة بشكل مجهد، فيمنحها القوّة والصلابة، ويُساهم بشكّل فعّال في التخفيف من حدّة التوتّر وأيضاً الإجهاد الجسمي؛ حيث يؤثّر على الدورة الدمويّة ويمنحها النشاط، فيريح الجهاز العصبي بالكامل .
إنّ أملاح البحر الميّت تستخدم بالإضافة لمحاربة الترهّلات، فإنّها تعمل على إزالة أغلب الخطوط التي تنجم من أثر الحمل أو من خلال إنقاص الوزن بكميّات كبيرة، وتعالج تشققات البطن والأرداف أيضاً، لتمنحها الليونة والمرونة، ناهيك عن آثاره الجليّة في منح اليدين النعومة وحمايتها ممّا تتعرّض له من عوامل قاسية، إمّا نتيجة ممارسة الأعمال، أو بسبب الطقس وعوامله.

يبقى أن نشير إلى أنّ الإنسان منذ القِدَم تعرّف على فوائد أملاح البحر الميّت؛ حيث يُذكر بأنّ الملكات القديمات قد تعالجن به واستخدمنه، للعناية بجمالهنّ بشكل طبيعيّ، وعلى رأسهنّ كانت الملكة كليوباترا، وأيضاً ملكة سبأ.

 

عن

شاهد أيضاً

التخلص من الديدان

التخلص من الديدان الديدان الديدان هي مجموعة من الحيوانات التي تندرج تحت تصنيف اللافقاريات، ولكنها ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *