الرئيسية / المدونة / معلومات عن خلية النحل ومكوناتها

معلومات عن خلية النحل ومكوناتها

معلومات عن خلية النحل ومكوناتها

تعتبر خلية النحل بنيةً مغلقةً تحتوي على بعض الأنواع من عسل النحل حيث يتم بالخلية ممارسة الحياة الطبيعية من صنع العسل وتربية صغارها ، إن خلايا النحل الطبيعية والهياكل التي تحتلها مستعمرات العسل ، عادةً ما تكون أشجار جوفاء تتواجد بشكل طبيعي، بينما يعيش النحل المربى عن طريق المزارعين في خلايا النحل المستأنسة التي تصنع من قبل الإنسان، وغالباً في المناحل يتم تربية النحل في الخلايا المصنعة ، وهي الهياكل التي يقوم الإنسان بصنعها باسم “خلية نحل” ، تعيش عدة أنواع من النحل في خلايا طبيعية ، ولكن النحل المستأنس فقط من النحل الغربي و النحل الشرقي يعيش في بيوت من صنع البشر. خلية النحل الطبيعي تماثل عش الطيور الذي بني لغرض الحماية ، و الهيكل الداخلي لخلية النحل هو مجموعة مكتظة من خلايا سداسية مصنوعة من شمع العسل، و يستخدم النحل الخلايا لتخزين الغذاء (العسل وحبوب اللقاح) وإيواء “الحضنة” (بيض، يرقات، عذارى ) ، وكذلك فإن خلايا النحل الإصطناعية تخدم عدة أغراض منها إنتاج العسل وكما تتم فيها عملية التلقيح ، إن النحل المعروض في المساكن يتم علاجه بعلاج النحل ، وبذلك يتم إنشاء ملذات آمنة للنحل في محاولة للتخفيف من أثار إنهيار المستعمرات الطبيعية للنحل ، والعمل على إعتماد النحل كحيوانات أليفة ، وعادة ما يتم نقل خلايا الإصطناعية بحيث يتمكن النحل من تلقيح المحاصيل في مناطق أخرى ، وقد صدر عدد من براءات الاختراع لتصاميم خلية النحل. الخلايا الطبيعية:إنّ النحل يستخدم الكهوف، وتجاويف الصخور والأشجار المجوفة ومواقع التعشيش الطبيعي ،وأثناء ذلك قد يتعرض الأفراد للأذى سواء من الظروف المحيطة كإنهيار الخلية أو تعرضها للأذى من مسببات حية ، و يتكون العش من أقراص متعددة من العسل ، موازية لبعضها البعض، مع مساحة موحدة نسبياً ، عادة ما يكون لها مدخل واحد ، إن عسل النحل الغربي تفضل تجاويف العش التي تقارب 45 لتراً في حجم وتتجنب تلك التي تكون أصغر من 10 أو أكبر من 100 لتر و يظهر عسل النحل الغربي عدة تفضيلات لموقع العش: فالإرتفاع الحادث فوق الأرض عادة ما بين 1 متر (3.3 قدم) و 5 أمتار (16 قدم)،و مدخل مواقف تميل لمواجهة الهبوط، وكما أنه يفضل مداخل إستوائية التي تواجهه ، ويفضل مواقع العش أكثر من 300 متر (980 قدم) من المستعمرة الأم ، وعادةً ما تحتل النحل أعشاش لعدة سنوات. إنّ النحل في كثير من الأحيان يصنع على نحو سلس مدخل الخلية بجعل اللحاء يحيطه ، ويترك بالجدران تجاويف مغلفة بطبقة رقيقة من تصلب الراتنج النباتية (البروبوليس) ، وترد أقراص العسل على الجدران على طول قمم التجويف والجانبين، ولكن يتم ترك ممرات صغيرة على طول حواف المشط ، والبنية الأساسية لجميع أعشاش النحل تكون متشابهة : حيث يتم تخزين العسل في الجزء العلوي من المشط؛ ويكون تحته صفوف من خلايا حبوب اللقاح لتخزين للخلايا الحاضنة للعاملات، و في هذا النظام تبنى خلايا الملكة على شكل الفول السوداني وعادةً ما تحتوي في الحافة السفلية على مشط .

معلومات عن خلية النحل خلية النحل هي المواطن المغلقة للنحل حيث يخزن عسل النحل . خلايا النحل يمكن أن تكون إما من صنع الإنسان ( كما هي الحال في صناعة العسل التجارية) أو التي تحدث بشكل طبيعي في أماكن مثل تجاويف الأشجار . التي من صنع الانسان هي التي شيدت عادة بطريقة تسمح لمربي النحل بإزالة أقراص العسل في الخلية لاستخراج العسل لمحة تاريخية تربية النحل هو ممارسة قديمة ، وتتمتع خلية نحل تاريخ طويل نظرا لأنها استخدمت لأول مرة في وقت مبكر من 900 قبل الميلاد . و غالبا ما تكون مصنوعة من خلايا النحل أول من العشب المجفف و الطين الطبيعية و قست في الشمس. خلايا النحل الحديثة هي أكثر تطورا ، مقارنة مع هياكل بدائية تستخدم مرة واحدة للنحل بيت . في 1800s ، وتستخدم مربي النحل خلية نحل مربع الشكل ، التي بدت مشابهة لل خلايا المستخدمة اليوم . التكنولوجيا وراء خلية نحل لم تتغير كثيرا منذ ذلك الحين. أنواع خلايا النحل في صناعة تربية النحل ، وهناك نوعان من خلايا النحل . وغالبا ما تسمى النوع الأول وهو ” Langstroth ” الخلية. ويسمى النوع الثاني خلية نحل – الشريط العلوي . خلية نحل Langstroth هو النوع التقليدي غالبا ما ينظر في الساحات الخلفية للمنازل . أنها تنطوي على مربعات مستطيلة خلية النحل التي تسمح لل مربي النحل لتنزلق الصواني التي بنينا النحل أقراص العسل الخاصة بهم. في خلية نحل – الشريط العلوي ، وهناك شريط واحد على الجزء العلوي من الخلية التي قامت عليها النحل بناء قرص العسل شنقا. هذا النوع الأخير من خلية النحل هو أقل شعبية بين النحالين لأنه لا ينتج قدر أن العسل خلية النحل.
خلية النحل النحل من أنواع الحشرات التي لا تُعمّر طويلاً، فلا يزيد عمرها عن ثلاثة أسابيع، وتعيش على شكل مجموعاتٍ مشكِّلةً مملكةً تسمى مملكة النحل، وتعيش هذه المجموعة وفق نظام دقيق، تبني فيه بيتاً يلائم عملها من الشمع الذي تصنعه بنفسها. تعيش النحل في الجبال في البراري، حيث تتخذ من شقوق جذوع الأشجار بيوتاً لها، وبعد أن تَعرّف الإنسان على العسل الذي تنتجه خلية النحل استطاع أن يبني بيوتاً من الفخار ويربّي النحل على سطح منزله، ويستفيد من العسل والمنتجات الأخرى للخلية، وأصبحت تربية النحل من المشاريع المربحة، أما أكثر المناطق المناسبة لتربية النحل فهي المناطق المعتدلة، التي يطول فيها فصل الربيع. مكونات خلية النحل تتكوّن خلية النحل من عنصرين رئيسيين هما: الصندوق الخشبي وتوابعه: ومن توابعه البراويز الخشبية، والتي تلتصق بها أقراص الشمع، وتتخلّل هذه الأقراص أسلاك معدنيّة لتعليق الأقراص الشمعيّة عليها، ويرتكز الصندوق على قاعدة حديدية ترتفع عن الأرض بحدود 10سم، وللصندوق غطاءٌ خشبيُّ يُغلق الخلية بشكلٍ جيد. عدد كبير من النحل: ينقسم النحل إلى ثلاث فئاتٍ، لكل فئة منها عملها الخاص الذي تقوم به بكل جد ونشاط، وهذه الفئات هي: الملكة: في كل خلية نحل ملكةٌ حجمها أكبر من بقية أفراد الخليّة، ووظيفتها وضع البيض داخل الخليّة، أما وظيفة باقي النحل فأن يوفّر الغذاء لها، وبقدر ما تكون هذه الملكة فتيّة والغذاء وفيراً لها يزداد بيضها، فتصبح الخليّة نشيطةً وكبيرة، إذ من المعلوم أنّ ملكة النحل لا تعيش لأكثر من عشرين يوماً، وعدم نشاط الملكة يؤدي إلى موت الخلية وانتهائها. الذكور: وعددهم محدودٌ في الخلية، إذ ليس للذكور أيّة وظيفة إلا تلقيح الملكة موسم التلقيح، وهو يوم في السنة، إذ تخرج الملكة من الخليّة بعد إصدار أصوات خاصة يعرفها الذكور، وترتفع في السماء ويُحلّق الذكور خلفها، وأقوى هؤلاء الذكور يستمرّ بالطيران وراء الملكة، فيلقّحها ويموت، فتعود الملكة إلى خليّتها. العاملات: هذه الفئة هي أكثر فئات النحل عدداً، كونها هي المسؤولة عن جمع الرحيق من زهور الأشجار من الحقول، وعن حماية مَدخل الخليّة، وتنظيف الخليّة، وتجفيف العسل المحفوظ بالأقراص ليصبح ناضجاً. وإذا خرجت النحلة من الخليّة وسرحت في الحقول عليَها أن تعود إلى الخليّة ذاتها، ولو دخلت إلى خليةٍ غير خليتها فإنّ نحل الخليّة الأخرى الداخلة إليها يقتلها على الفور، إذ تتعرف كل خليّة على كل أفرادها.

عن

شاهد أيضاً

التخلص من الديدان

التخلص من الديدان الديدان الديدان هي مجموعة من الحيوانات التي تندرج تحت تصنيف اللافقاريات، ولكنها ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *