الرئيسية / المدونة / ماهية حشرة القرادة وأضرارها

ماهية حشرة القرادة وأضرارها

ماهية حشرة القرادة وأضرارها

خلق الله عزّ وجل على هذه الأرض الملايين من الكائنات الحيّة المختلفة في خصائصها، وأشكالها، وطريقة معيشتها، والمختلفة في أحجامها بدءاً من الكائنات ذات الأحجام المجهريّة التي لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة، ووصولاً إلى الكائنات الهائلة الضخامة والتي يفوق حجمها حجم الإنسان بأضعاف، ومن هذه الكائنات الحشرات، والحشرات هي إحدى فصائل الكائنات الحيّة اللافقاريّة، وهي من الكائنات التي لديها القدرة الكبيرة على التأقلم والتكيّف في جميع البيئات، لذا نجدها في جميع الأماكن والبيئات على الأرض، وحتّى أن أنواعاً قليلة منها اعتادت العيش في البيئات المائيّة، وأعداد الحشرات هائلة جداً إذ تشكّل أكثر من نصف مجموع الكائنات الحيّة على الأرض، وهي من أكثر فصائل الكائنات الحيّة تنوّعاً بحيث تضم أكثرمن مليون نوع. ومن الحشرات المعروفة هي حشرة القراد، والتي تصنّف كنوع من أنواع الكائنات المفصليّة الأرجل، حجمها صغير جداً لكن يمكن رؤيتها بالعين المجردة دون استخدام المجهر، أمّا بالنسبة إلى شكلها الخارجي فهي بيضوية الشكل، ذات الثماني أرجل، وتشبه حشرة القراد في تركيبها حشرة العث نوعاً ما. وتنتمي حشرة القراد إلى الكائنات الحيّة اللافقاريّة والمفصليّة الأرجل وبالتحديد إلى فصيلة (لوكسويد)، والتي تتألّف بدورها من مئات الأنواع، ولكونها تمتلك ثاني أرجل فقد تمّ إدراجها تحت صف العنكبيات، ولهذه الحشرة أنواع كثيرة تقدر بـ 800 نوع. وتضع حشرة القراد بيوضها في أوراق الشجر الميّتة، أو في الغابات، أو في الحدائق، أو النفايات المختلفة الموجودة على الأرض، لذا يزداد نشاط هذه الحشرة في فصلي الربيع والصيف، ويقدر عدد البيوض التي تضعها هذه الحشرة في المرة الواحدة بـ 18000 بيضة، وعندما تفقس هذه البيوض تظهر يرقات القراد ذات الشكل المسطّح والتي تمتلك ست أرجل فقط، والتي في بداية حياتها تكون ملتصقةً بالأعشاب، والحشائش، وأوراق الأشجار منتظرةً خروج أحد الحيوانات حتّى تنتهز الفرصة وتلتصق به. وحشرة القراد من إحدى أنواع الحشرات المتطفّلة، لذا نجدها تعيش متطفلّةً على أجسام الحيوانات، وهنالك أنواع من القراد تقوم بمهاجمة أنواع معيّنة من الحيوانات، كالقراد الذي يقوم بمهاجمة البقر والمسمّى (قراد البقر)، وكذلك الأمر بالنسبة لقراد الكلاب، وقراد الأغنام، وقراد الدجاج، وتعمل هذه الحشرة المتطفّلة على امتصاص دم الحيوان الذي تلتصق به من خلال فمها ومن ثم الانتقال إلى حيوان آخر ونقل هذا الدّم إليه، لذا تعد حشرة القراد ناقلةً للأمراض بين الحيوانات من خلال الدّم الموجود في فمها، لذلك هي من الحشرات الخطيرة والتي يجب حماية الحيوانات منها. ولا يقتصر تطفّل حشرة القراد على الحيوانات فقط، فهنالك أنواع منها تهاجم الحيوانات والإنسان في آنٍ واحد، لذا عند تعرّض أي شخص للسعة من هذه الحشرة يجب تعقيم مكانها جيّداً واستدعاء الطبيب فوراً، فهو الذي يعرف كيفيّة التعامل مع هذه اللسعة لئلا ينكسر ضلع القراد في جسم الشخص المصاب، ومن الأعراض التي تظهر على الإنسان عندما يتعرّض للسعة من هذه الحشرة : التقيؤ، الإسهال، الحمى، الإصابة بفشل متعدّد في أعضاء الجسم، والإصابة بالعديد من المشاكل التي تتعلّق بالدّم.

القرادة اسم يُطلق على أحد الكائنات المفصلية الأرجل ، صغيرة الحجم ، وتعود إلى العناكب والعث والعقارب ، وتنتمي إلى فصيلة ” لوكسويد ” التي تقسم للمئات مِن الأنواع ، والقرادة حشرة طُفيليّة أي تعيش على الحيوانات ذات ثماني أرجل ، أمّا مِن ناحية شكلها الخارجي فهي بيضية الشكل . تستطيع القرادة وَضع ما يُقارب 18.000 بيضة بالمرّة الواحدة ، حيث تضع القرادة بيضها في الميّت من أوراق الشجر ، الغابات ، الحدائق أو نفايات الأرض المختلفة ، وتنشط غالباً في فصل الربيع وفصل الصيف ، وبعد أن تتم عمليّة الفقس تخرج اليرقات المسطحة التي تكون بسِت أرجل ، باقيَةً على الحشائش والشجيرات تنتظِر الحيوانات كي تقوم بلصق نفسها بهم . من ناحية تركيب الجسم تتشابه القرادة مع العث كثيراً ، إلّا أنَّ القرادة في حجمها أكبر من العث ، كما وتشبه القرادة الحشرات نوعاً ما لكنها ليست حشرة ، ومن الممكن رؤيتها وبكافة أنواعها من غير مجهر . أنواع القرادة كثيرة تَقرُب إلى 800 نوع منها ذات أسماء خاصة مثل قرادة البقر ، قرادة الكلاب ، قرادة الدجاج ، قرادة الأغنام ، إلّا أن قليل منها يكون مُقتصراً فقط على نوع واحد فقط من العائل الحيوانات العائِلة ، مع الإشارة إلى أنّ الكثير من القراد الذي يعمل على مهاجمة الحيوان يعمَل أيضاً على مهاجمة الإنسان . وتتواجد معظم أنواع القرادة في أمريكا الشمالية و إفريقيا ، حيث تُعد هاتين القارتين الأكبر من ناحية تواجد أكبر نوعين من القرادة فيها ، والتي تمتص دم الحيوانات ، ناقلة للأمراض من خلال قيامها بنقل الدم الذي حملته في فمها من كائِن لآخر . كما قد تمتص دم الإنسان في حال تواجد في نفس بيئة القرادة . ففي أميركا تأتي القرادة في جسم الإنسان ، حيث تُسبب كل مِن قرادة الكلب الأمريكية ، وخشب الروكي ببعض الوفيات كل عام في الولايات المتحدة ، في حين أنَّ القرادة في مصر على سبيل المثال لا تكون إلاّ في الحيوانات . وقد تتواجد القرادة في الأماكن التي تُعد أماكن منخفضة ، كما وتلتصق بأغلب الأحيان بالحيوانات المنزلية مثل القطط ، الكلاب . القرادة تشكّل مصدراً كبيراً وخطيراً لنقل الأمراض الخطيرة ، حيث تعمل القرادة على نقل الأمراض من كائِن إلى آخر . وفي حال قامت القرادة بإمتصاص دم شخص من الممكن أن تُلحق ضرراً كبيراً به ، ويُنصح في حالة اللّسع هذه القيام بغسل مكان اللّسع أو الجرح بشكل سريع ، ومن ثُم التوجه لتلقي العلاج الطبي بمساعدة الطبيب حتى لا ينكسر ضلع القرادة في جسم المُصاب . مِن أعراض الإصابة بها : التقيؤ ، الاسهال ، الحمى ، الفشل المُتعدد لأعضاء الجسم ، بالإضافة لمشاكل تتعلّق بالدّم .

حجم القراد
حجم القراد يعتمد على المرحلة التنموية . يرقة القراد غير كبيرة والتي تصل نحو حبة رمل، والحورية تبلغ حجم بذور الخشخاش ، أما كبار القراد في حجن بذور التفاح . دائماً ماتكون الإناث أكبر من الذكور .

الحمية
تتغذى القراد على الدم . وتتغذى اليرقات على دم الفئران والطيور . الحوريات والحشرات الكبيرة تتغذى على دم الحيوانات الكبيرة مثل الكلاب والغزلان والبشر .
يمكن للقراد الكشف عن مضيفيهم عبر رائحة الجسم ودرجة الحرارة والرطوبة والاهتزاز . هناك الجهاز الحسي الذي يساعد القراد في تحديد المضيفين المحتملين على الساقين . حشرة القراد يمكنها البقاء على قيد الحياة دون طعام لمدة 200 يوما .

العدوى
القراد من الحشرات التي تنقل العديد من الأمراض البكتيرية والفيروسية مثل مرض لايم، حمى Q، ، شلل القراد وغيرها .
قراد الغزلان ينقلوا مرض اللايم، وهو مرض بكتيري خطير جدا . يصاب به 9 من أصل 10 أشخاص لا يعرفون أنهم مصابون بهذا المرض لأن أعراضه الأولية تشبه الانفلونزا .

يحتاج القراد إلى ضمه 24 ساعة على الأقل على جلد الإنسان ، حتى يتمكن من نقل المرض . يمكن للبشر حماية أنفسهم من القراد من خلال ارتداء الملابس الطاردة للقراد أو باستخدام البخاخات التي تصد القراد . في حالة الإصابة بلدغة، يجب فصل حشرة القراد عن الجلد بملقاط في أسرع وقت ممكن .

التزاوج
إناث القراد تحتاج إلى مضاعفة حجمها قبل أن تكون جاهزة في وضع البيض . وهي تنتج حوالي 2000 بيضة، وغالباً ما تضعهم تحت كومة من الأوراق . تخضع حشرة القراد إلى التحول الكامل . اليرقات تفقس من البيض، والتحول إلى الحوريات . والحوريات نفقد شعره واحدة أو أكثر من مرة قبل أن تتحول إلى حيوانات كبيرة .

كيفية مكافحة حشرة القراد
حشرة القراد من الحشرات التي تزدهر في المناطق الرطبة وفي المناطق المشمسة الجافة . وبالتالي ينبغي الحفاظ على موائل البشر المفضلة ، بعيداً عن الموائل المفضلة لهذه الحشرة . ومن العوامل الهامة في مكافحة حشرة القراد :

تنظيف الحطام
التخلص من أكوام الورق ، والفرش ، والعشب ، لأن منطقة الأكوام هي بيئة جيدة لتخفي القراد بداخلها . أيضا، ينبغي جز العشب بشكل منتظم ، حتى لا توفر لهذه الآفات ملجأ مناسب .

اختيار النباتات التي لا تجتذب الغزلان
القراد يمكنها السفر على الغزلان للوصول الى المساحات الجديدة ، لذلك فإنها حتاج إلى ثني الغزلان من دخول الحديقة الخاصة بك . وبهذه الطريقة فإنها تصل لحديقتك ، حيث تنجذب الغزلان للنباتات والشجيرات .

التحقق من أماكن اختباء القراد
الأسوار والجدران الاستنادية، والجدران الخارجية من المباني الملحقة، مثل الحظائر، ومخابئ التجزئة الشعبية، كلها أماكن جيدة لتخفي القراد .

رعاية الحيوانات الأليفة
حيوانات الأسرة الأليفة ، يمكن أن تعاني من لدغات القراد والأمراض التي تحملها ، كما أنها يمكن أن تحمل القراد في منزلك . لذلك ينبغي التأكد من تجهيز القطط والكلاب مع الياقات الجيدة والمضادة للقراد، و لا تنسى الرش الدائم . الطبيب البيطري يمكن أن يوصيك بمنتجات جيدة لمكافحة هذه الآفات .

العمر
حشرة القراد يمكنها البقاء على قيد الحياة من شهرين وحتى سنتين ، تبعا للأنواع .

عن

شاهد أيضاً

التخلص من الديدان

التخلص من الديدان الديدان الديدان هي مجموعة من الحيوانات التي تندرج تحت تصنيف اللافقاريات، ولكنها ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *